Read by أحمد نوري النعيمي Online

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 14739447
Format Type : Paperback
Number of Pages : 271 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • Abeer Zuher
    2019-01-17 15:34

    عندما اقرأ كتب تتكلم عن اليهود كل مره يصيبني الهلع والخوف والحزن على ما أصاب السلاطين والملوك الذين رفضوا مبدأ الصهيونيه وإقامة وطن قومي لليهود الكتاب يتضمن أربعة فصول الفصل الاول : الهجرة اليهودية الى الدولة العثمانية وأسباب هجرت اليهود من أوروبا وتحديدا الملك فرديناند ملك اسبانيا عندما قام بطرد اليهود منها والسيطرة على المجالات الحيوية في الدولة العثمانية وادخال كل ما تعلّموه في الدول الأوربية الى الدولة العثمانية مما اثار تعاطف العثمانيين لهم واعتناق قسم من هؤلاء الاسلام المشوبه وقد عرف هؤلاء بيهود الدونمة # أما الفصل الثاني يتناول دراسة سياسة الدولة العثمانية إزاء فلسطين وجهود اليهود لإقامة دولتهم المزعومة في فلسطين والتأثير على السلاطين العثمانيين بغية إطلاق باب للهجرة الى فلسطين الدولة العثمانية قدمت لليهود مشاريع عديدة كانت لصالحهم إنما اصرو على الاستيطان في فلسطين وقيام الدولة العثمانية بإصدار فرمانات مع الاسف كانت لصالح اليهود مما أدى الى الى ازدياد الهجرة اليهودية الى فلسطين وقامو بإتباع سياسة التحايل على القانون بحيث قامو بشراء الاراضي بأسماء وعوائل عربية تركية وأقامو مستعمرات صهيونية وقامو بإضافة سياسة الرشوة مع المسؤولين العثمانيين واستغلال قلة الرواتب وقتها # أما ما يحتويه الفصل الثالث من الكتاب هو سياسة عبد الحميد إزاء فلسطين ومحاولات هيرتزل بالاتصال مرارا وتكرارا ومقابلة عبد الحميد والضغط عليه لاسيما كانت الدولة العثمانية تعاني من مشاكل مالية وكانت الأحوال الاقتصادية في البلاد على درجة من السوء وكانت هذه الثغرة هي السبيل الوحيد أمام هرتزل كي يؤثر على سياسة عبد الحميد وعندما وصلت الحركة الصهيونية الو نتيجة غير مرجوة قررت إبعد وإقصاء عبد الحميد # وأخيرا ننتقل الى الفصل الاخير والذي يتحدث عن اليهود والدولة العثمانية وتكلم عن إطاحة عبد الحميد من الحكم واستبعاده وقيان رجال الاتحاد والترقي على توسيع باب الهجرة وكان طبعا العقل المدبر والمموّل الأكبر هم يهود الدونمة حيث بعد الانقلاب على عبد الحميد ازداد عدد اليهود وبدأت الجمعيات بالظهور والنمو وشجعت الحركات القومية المتطرفة على الظهور والتي قامت بإتباع سياسة مصطفى كمال ( اتاتورك ) وفصل العلاقة بين العرب والاتراك كي تنفرد في تنفيذ مخططاتها يارب اكون أفدتكم اصدقائي وأسفة جدا على الأخطاء الإملائية إن وجدت